Connect with us

Articoli

El Papa y los musulmanes

Zouhir Louassini. AFKAR / IDEAS nº 54 – Verano 2017

 

La máxima autoridad católica deja las puertas abiertas a los musulmanes moderados, aliados fiables para frenar la locura terrorista que afecta a una parte del mundo.

El 4 de febrero los muros de Roma ofrecieron un espectáculo inusual. Diseminados por la ciudad, aparecieron manifiestos anónimos con una “mala” foto del papa Francisco rodeada de comentarios en dialecto romano. Frases críticas que denunciaban algunas decisiones del pontífice, consideradas demasiado severas, contra algunos cardenales u órdenes, como la de los Caballeros de Malta. El manifiesto acababa con una pregunta dirigida directamente al papa Bergoglio: “¿Pero dónde está tu misericordia?”

Era obvio que la crítica, esta vez, procedía del interior de los muros vaticanos. Algunos han querido ver en estos manifiestos el descontento de una parte de la curia, marginada después de la renuncia de Benedicto XVI. Quien colgó los manifiestos intentaba destacar “la hipocresía” del Papa en un año dedicado, precisamente por él, a la misericordia. Bergoglio, según ellos, es un Papa autoritario y su gestión de las diferentes corrientes de la Iglesia católica poco diplomática.

Es cierto que cuando se habla de “corrientes” nos referimos, en este caso, a movimientos conservadores, abiertamente contrarios a la apertura del papa Francisco –ratificada y explicada en numerosos discursos y homilías– hacia los refugiados, inmigrantes y, sobre todo, hacia la religión islámica. Un pecado imperdonable para quien ve en los seguidores de Mahoma, en todos sus seguidores sin excepción, potenciales terroristas que encarnan el mal absoluto.

En un artículo publicado por Magdi Cristiano Allam en Il Giornale del 18 de febrero de 2017 se vertían críticas muy duras: en él se intentaba explicar al pontífice que el islam no es una religión de paz. Todo acompañado por una retahíla de episodios que demostrarían cómo la Iglesia y Europa “pudieron salvaguardar su propia identidad y civilización únicamente por el hecho de haber combatido a los ejércitos invasores islámicos en Poitiers (732), con la Reconquista (1492), en Lepanto (1571), en Viena (1638)”. En el artículo, Allam llega a la conclusión de que este Papa está “conscientemente acatando una estrategia destinada a la legitimización del islam como religión, cueste lo que cueste, incluso aunque culmine con el suicidio de la Iglesia”.

Éste es, en general, el tono de las críticas más acaloradas hacia el Papa. Un punto de vista que se sintetiza en las opiniones de un periodista católico y conservador como Antonio Socci, según el cual Bergoglio sería un Papa “ilegítimo”, como se puede leer en su libro Non è Francesco. La Chiesa nella grande tempesta. En opinión de Socci, la elección al papado de Bergoglio simplemente nunca ha tenido lugar. Para demostrarlo se basa en el artículo 69 de la Constitución apostólica “Universi Dominici gregis” que regula la vida de la Iglesia cuando el trono de San Pedro está vacante. La denuncia de Socci se fundamenta en dos violaciones ocurridas durante el cónclave que llevó a la elección de Jorge Mario Bergoglio después de la clamorosa renuncia de Benedicto XVI.

Poco importan los detalles, en este caso; pero los ejemplos mencionados y otros que se pueden encontrar en la red, demuestran la magnitud del malestar en el seno del mundo católico, sobre todo entre los nostálgicos de una Iglesia católica tradicionalista y conservadora. Son los que declaran abiertamente que esperan a un nuevo Papa.

 

Acercamiento del Papa a los musulmanes

Todo empieza, en realidad, con las críticas que el Papa dirigió al mundo de las finanzas. Su primer discurso a los embajadores apuntaba las injusticias creadas por una economía ultraliberal. Un discurso que no gustó nada en Estados Unidos, donde incluso se identificó al pontífice como a un defensor del marxismo (La Croix, 17-10-2016). Desde entonces, los críticos del Papa no han dejado de buscar aspectos ambigüos en su forma de actuar.

Una parte de los católicos interpreta la visión del Papa –y la extrema derecha traduce políticamente– como una forma “naif” de percibir y leer el mundo. Declaraciones como “si hablo de violencia islámica, tengo que hablar también de violencia católica”, hecha a los pocos días de los atentados de Niza, fue para muchos una comparación desafortunada en tiempos en los que el islam fanático saca fuerzas también de las debilidades del mundo cristiano.

Es cierto que los que critican al Papa están poco dispuestos a poner sus discursos en el contexto adecuado. Cuando Bergoglio se expresa sobre el islam es solo para no asimilarlo al extremista. Un mensaje de la máxima autoridad católica que deja las puertas abiertas a los musulmanes moderados, potencialmente un aliado fiable para frenar la locura terrorista que afecta a una parte del mundo musulmán. Una estrategia que empieza a dar resultados.

Cuando los ulemas de Marruecos publican un documento sobre la apostasía, en el cual se reconoce la libertad de cambiar de fe religiosa; o cuando la Universidad de Al Azhar difunde una Declaración sobre la ciudadanía en la que se disocian, por primera vez, los derechos civiles de la pertenencia religiosa; podemos decir que éstos no son solo “cambios”, sino que nos encontramos frente a una verdadera revolución. Una transformación profunda en la que el islam, seguramente con dificultades, intenta salir de este momento oscuro de su historia.

Esto también es mérito de las puertas abiertas que ha dejado el Papa. Evitar arrojar al mundo hacia una “guerra de religiones” habría sido imposible sin la contribución eficaz del pontífice, que ha demostrado gran coraje al seguir este camino.

En su viaje a Egipto (28-29 de abril de 2017), el papa Francisco ofreció una receta para prevenir los conflictos que acechan al mundo: la voluntad de “empeñarse a fondo para eliminar las situaciones de pobreza y de explotación, en las que los extremismos echan raíces más fácilmente, y bloquear los flujos de dinero y de armas hacia quien fomenta la violencia. Yendo a la raíz de la cuestión, es necesario parar la proliferación de armas que, si se producen y comercializan, antes o después acabarán por ser utilizadas. Con solo hacer visibles las turbias maniobras que alimentan el cáncer de la guerra, se pueden prevenir las causas reales”. Con aquellas palabras, el Papa ponía el acento en la raíz del mal, rechazando aceptar la respuesta más fácil, que la derecha política había hecho suya, identificando al islam como el enemigo número uno.

Desde su elección, el Papa insiste casi a diario en esta cuestión: los conflictos nacen de intereses pocos claros. En su homilía del 19 de noviembre de 2015 se animó incluso a decir que “estos que manejan la guerra, que hacen la guerra, son malditos, son unos delincuentes”.

Una visión firme, que nunca ha cambiado: los verdaderos responsables, según él, son los vendedores y traficantes de armas. Es evidente que un discurso de este tipo no podía gustar a quien busca respuestas simples que se traducen en votos. El populismo de algunos partidos políticos percibe el lenguaje sosegado del Papa como un síntoma de debilidad. Los hechos, sin embargo, dan la razón, esta vez también, al pontífice.

Según el SIPRI (Stockholm International Peace Research Institute), instituto de investigación y observatorio sueco que monitorea el tráfico de armas internacional, el más acreditado en estos análisis, en 2016 el mundo se gastó 1.686 millardos de dólares para adquirir armamento. Una cifra que corresponde al 2,3% del PIB mundial. El volumen de transferencias internacionales de sistemas de armas ha crecido un 14% entre los quinquenios 2006-10 y 2011-15. Los cinco mayores proveedores en el periodo 2011-15 (EE UU, Rusia, China, Francia y Alemania) representan el 74% del volumen de las exportaciones. EE UU y Rusia son los mayores suministradores de armas desde 1950 y, junto con los proveedores de Europa occidental, han dominado históricamente el listado de los 10 primeros proveedores, sin que se registren señales de cambio. Estos son hechos, no opiniones.

Así son las cifras, dinero contante y sonante, las voces de los presupuestos nacionales de los países que venden y compran armas. La crítica del Papa en este sentido se convierte en una verdadera denuncia en contra de “aquellos poderosos que hablan de paz y venden armas por detrás” (La Stampa, 06-06-2015): palabras coherentes con su visión. Es el comercio de armas la causa principal de las guerras, no las religiones. ¡Más claro, el agua!

Un punto de vista que seguramente no guste a una parte de los católicos, y que resulta desagradable sobre todo para la extrema derecha. El Papa no reacciona ante los ataques que recibe, pero los jesuitas de Europa sí. En una nota publicada el 25 de octubre de 2013, la congregación de la cual el pontífice procede no utilizó medias palabras para criticar la deriva de los políticos hacia el extremismo: “Cuando la búsqueda de votos apremia más, los discursos se acercan peligrosamente al populismo… Estamos muy preocupados por la forma en que los políticos de diferentes colores se dejan influenciar por la extrema derecha”.

Por su parte, Massimo Borghesi, en un artículo publicado en La Stampa (30-04-2017), subraya que los críticos acaban utilizando cualquier argumento con tal de demoler la línea pontifical basada en el diálogo con el otro. Borghesi acusa a estos críticos de mala fe porque buscan siempre pequeños detalles, frases o palabras, sacadas de contexto, para criticar las ideas que el Papa expresa. Lo hacen, según el editorialista de La Stampa, porque se colocan en un ámbito político que desea llegar a la confrontación con el islam.

En coherencia con esta línea, hay que tener en cuenta que –a diferencia de Benedicto XVI y de su famoso discurso de Ratisbona de 2006– el papa Francisco no ha dado nunca un paso en falso mediático hacia los musulmanes. Sus discursos, sus gestos, sus palabras –basados en el rechazo a mezclar superficialmente islam y terrorismo– dan la vuelta al mundo musulmán y cosechan un entusiasmo raramente alcanzado por parte de un jefe de la iglesia católica.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Il tuo indirizzo email non sarà pubblicato. I campi obbligatori sono contrassegnati *

Articoli

La Geopolitica dei Media

Università Luiss-Roma

Nell’ambito delle attività del Master #SoG in Politiche e Management del Medio Oriente e del Nord Africa, diretto dalla Prof.ssa Francesca Maria Corrao, abbiamo ospitato

Zouhir Louassini

, scrittore e giornalista di

RaiNews

con un intervento su “La Geopolitica dei Media”.

Continue Reading

Articoli

الواسيني: التفاهة وليدة “مجتمع فاضح” .. والإعلام “بوق صادح”

ما يوجهه البعض من اتهامات لوسائل الإعلام بمسؤوليتها في نشر التفاهة في المجتمع يمكن أن يكون فرصة جيدة لدفع العاملين في قطاع التواصل إلى فتح نقاش حول ما آل إليه الحقل الإعلامي في بلادنا.

كثيرون ممن يؤيدون أحكاما قاسية في حق البعض ممن يسيئون استعمال شبكة التواصل الاجتماعي، أو يوجهون انتقادات لمن يستمتع بنشر “تفاهاته” في الفضاء العام، يعبرون عن إحساس جماعي يصب في اعتبار الآلة الإعلامية في المغرب منتجا للسطحية المتفشية في المجتمع؛ وهو إحساس مبني على حالات معينة وجدت في بعض وسائل الإعلام حليفا مخلصا لتسليط الضوء على وجوه عرفت كيف تستفيد من مناخ عام تستهويه الفرجة وتقرفه المعرفة.

لا يمكن إنكار دور الإعلام وتأثيره في المجتمعات، كما لا يمكن الاستهتار بدور المجتمع في رسم معالم الطريق لأدوات تقتات بنسب المشاهدة وعدد المتابعين. بكلام آخر فإن وسائل الإعلام بكل أنواعها لا تعدو أن تكون في بعض الحالات مجرد مرآة تعكس الواقع الذي تنمو في أحضانه.

التفاهة قد تكون وليدة المجتمع والإعلام مجرد بوق يصدح بها لأن ذلك يتم ترجمته بعدد اللايكات التي قد تكون بدورها منفذ رزق للبعض أو إشباعا لغرور البعض الآخر أو كلاهما معا. فالإعلام، وخاصة ذلك الخصوصي المبني على لغة مقاولتية محضة، يعرف أن الطريق الأسهل للربح هو تكريس نمطيات المجتمع وليس تغييرها.

لذلك ربما وجب فتح نقاش في اتجاه فهم آليات العمل في الحقل الإعلامي حتى يتسنى تحديد المسؤوليات بشكل ناجع، وبعد ذلك البحث عن سبل تسمح بتصحيح مسار جزء مهم من هذا الجسم الإعلامي، ذلك المرتبط بمهنة الصحافة، وهي بيت القصيد هنا، التي تتميز بكثير من الضبابية في بلادنا.

نعم فإذا كانت من ملاحظة يجب التأكيد عليها في مجال الإعلام فهي الخلط بين مفاهيم مرتبطة بطرق التواصل. هذا التحديد قد يساهم في إنقاذ العمل الصحافي من تحمل مسؤوليات ليست من اختصاصه وليست له بها أي علاقة.

قد يكون مجديا في هذه الحالة استيعاب المقصود بوسائل الإعلام وتحديد أنواعها ودور العاملين بها قبل إطلاق أحكام تعميمية لا تساهم في خلق نقاش إيجابي يمكنه المساهمة في تحسين المنتج الإعلامي في بلادنا.

الحل قد يكون في تقنين أفضل للعمل الصحافي كي لا يبدو شريكا في عملية التسطيح العامة التي أصبحت الخبز اليومي لأغلب وسائل الإعلام. هذا التقنين الذي يمر لزاما عبر احترام صارم لأخلاقيات المهنة التي تتجلى في الوقت الراهن كآخر طوق نجاة لحرفة أصبحت مرتعا لكل من هب ودب.

وأول الطريق خطوة تكشف التباس الأدوار وتحددها. يجب التمييز وبوضوح بين مهنيي الصحافة ومنشطي البرامج الترفيهية وكل من يعبر عن رأيه في وسائل التواصل الاجتماعي…الخ. لا يمكن وضع الجميع في الخانة نفسها. المهام تختلف وكذلك المسؤوليات.

ثم هناك موضوع يجب طرحه بكل شجاعة: الصحافي ليس مناضلا ولا ناشطا سياسيا، بل هو حرفي عليه أن يحكي ما يراه أو يعبر عن رأيه معتمدا على معطيات. من يتبجحون بنشاطهم السياسي أو نضالهم الحقوقي ويغلفون ذلك بالعمل الصحافي فهم يسيئون للصحافة وللنضال معا. ترك مسافة بين المواقف والأيديولوجيات الشخصية والعمل الصحفي هو سر نجاح هذه المهنة.

هناك قاعدة يعتمدها الإعلامي الناجح في الدول الديمقراطية: “اليميني يجب أن يرى فيك يساريا واليساري يجب أن يرى فيك يمينيا”. الصحافة تقوم بمهمتها حينما تقف على نفس المسافة من الجميع. هذا لا يعني عدم وجود قناعات لدى الصحافي، إنما المقصود هو عدم إظهارها ساعة عرض الوقائع.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن هذا الخلط بين العمل الصحافي والنشاط السياسي لدى العديد من الإعلاميين هو إرث تركته الصحافة الحزبية، التي وإن كان لها دور الريادة بعد الاستقلال فإنها كانت سببا في تنميط الكتابة الصحافية وتلوينها بقواعد “محلية محضة”، أبعدت الصحافي عن أهم ميزة يجب أن يتوفر عليها: الحياد.

أعرف أن هذا الرأي لا يعجب الكثيرين ممن يشتغلون في الحقل الإعلامي في المغرب، ولكني أعتقد أنه من الضروري الانطلاق من هنا لكي نبني صحافة جديدة واعية بالتحديات التي يفرضها علينا عالم اليوم وتحولاته السريعة.

إن مشكل الإعلام وتحديد مفاهيمه ليس حصرا على المغرب، بل هو مشكل عالمي يجب الخوض فيه بكثير من الحذر، وذلك لتشعباته التي يصعب حصرها في مقالة، ولكن الاستماع لمن يرد انهيار القيم وانتشار التفاهة داخل المجتمع لوسائل التواصل أراه فرصة لفتح نقاش بين المشتغلين في حقل الإعلام أولا، لكي نحاول جميعا البحث عن أنجع السبل حتى تتسنى للصحافة المساهمة في خلق فضاء عام واع ومتنور.

Continue Reading

Articoli

إعلامي مغربي يخيّر الرميد بين الدفاع عن الحريات أو الاستقالة

خلقت تصريحات مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، خلال رده على تعقيبات النواب البرلمانيين بخصوص مسألة الحريات الفردية، أثناء مناقشة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الكثير من الجدل، إذ اعتبر أن الحريات “يجب ألا تكون مطلقة، بل في حدود، لأن الحرية الفردية تخضع لمنظومة القيم السائدة في المجتمع”.

الوزير مصطفى الرميد، وفي الموعد ذاته، وصف فرنسا بأنها “الوجه الآخر لطالبان”، في إشارة إلى ما اعتبره تضييقا على المحجبات بالبلد الأوروبي، معبرا عن رفضه للعلاقات الجنسية الرضائية، والإجهاض، وداعيا إلى عدم الغلو في المطالب، والاتفاق على الحلول الوسطى.

زهير الواسيني، الإعلامي المغربي بالتلفزة الإيطالية، اعتبر أن الوزير المغربي سقط في فخ الإيديولوجيا التي ينتمي إليها سياسيا، مطالبا إياه بالدفاع عن الحريات في البلد أو تقديم استقالته.

:وإليكم المقال كما توصلت به الجريدة الإلكترونية هسبريس من كاتبه الإعلامي بإيطاليا زهير الواسيني

مرة أخرى يسقط وزير الدولة المكلف بـ”حقوق الإنسان” مصطفى الرميد في فخ الإيديولوجيا التي ينتمي إليها سياسيا بتشبيهه فرنسا بحركة طالبان الأفغانية. فبالنسبة للوزير المغربي لا فرق بين من يفرض ملابس تحترم فهما خاصا للشريعة الإسلامية، ومن يقنن قواعد معينة لاحترام التعايش في مجتمع علماني متعدد الإثنيات والديانات.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها السيد مصطفى الرميد عدم فهمه لتحولات العالم واقتصاره فقط على ترديد كلام قد يجد له صدى داخل مجتمع محافظ، كذلك المغربي، ولكنه بعيد كل البعد عن لغة المسؤولية التي يفترض وجودها في شخص أنيطت به مهمة صيانة حقوق المواطنين.

الدفاع عن حرية الأشخاص وكرامتهم لا علاقة له بقناعاتنا الشخصية، بل هو منظومة وضعت خصيصا لضمان حقوق الجميع وبدون تمييز. “وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة”، كما يؤكد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مثلما اعتمدته الأمم المتحدة.

ما لم يفهمه السيد الوزير إلى حد الآن أننا لسنا أمام قائمة طعام نختار منها ما تشتهيه أنفسنا ونزدري ما لا يعجبنا. هذا ما يفسر تبريراته المتكررة لقوانين وممارسات بعيدة كل البعد عن فلسفة احترام الإنسان. بالعربي الفصيح: لا أحد يطلب من السيد الرميد أن يكون متفقا مع من ينادون بالحريات الفردية، فآراؤه الشخصية تهمه هو وحده وعلى الجميع احترامها. ولكن حينما يتعلق الأمر بمهمته كوزير لحقوق الإنسان فإن الأمر يختلف، فإما أن يدافع عن الحريات المتعارف عليها عالميا أو يستقيل.

والمسألة ليست مرتبطة بدرجة نمو مجتمعنا ولا علاقة لها بالسياق الذي نعيش فيه، فالقضية مقترنة بمبادئ واضحة لا تحتاج إلى شرح مستفيض. في مثل هذه الحالات لا مناص من الاعتراف بأن المشكل ليس في حقوق الإنسان، بل في مجتمعاتنا المتخلفة التي تدافع وباستماتة عن تخلفها. هذا كل ما في الأمر. والسيد الرميد يعرف هذا جيدا وإلا لما برر تصريحاته المثيرة بـ”القول بالحرية الفردية يخضع لمنظومة القيم السائدة”. ما يجب أن يستوعبه الوزير ومن يؤيدونه، حتى وإن كانوا الأغلبية، أن القيم السائدة في مسألة الحريات هي التي تخضع لقواعد الحرية الفردية وليس العكس.

السيد الرميد، ومن منطلقات إيديولوجية محضة، يكرس مفاهيم مغلوطة بمقارنة ساذجة بين نظام ينهل تشريعاته من أبشع قرون التخلف الإسلامي من جهة، ونظام حداثي لائكي في مجتمع متطور يعيش مرحلة جدال حاد بغاية البحث عن صيغة لبناء تعايش حقيقي بين مختلف الديانات والإثنيات من جهة أخرى. وهي مقارنة لا تستقيم لا فكريا ولا أخلاقيا لأنها تبدو جزءا من خطاب الإسلام السياسي حينما يتجلى في قمة شعبويته.

تقديم المجتمعات اللائكية في أوروبا كمجتمعات معادية للدين وللمسلمين خاصة هو كلام مجانب للصواب. أكيد أن المجتمعات الغربية التي وجدت ضالتها في نظام ديمقراطي لائكي، والذي، على علاته وهي كثيرة وليس هنا المجال لسردها، أعطاها زخما إنسانيا واقتصاديا لا يمكن إنكاره، تعيش لحظة حرجة من تاريخها، ولكن هذا لا يعني أن هناك مجال لمقارنتها لا بطالبان ولا بأي نظام آخر في مجتمعاتنا المسلمة.

ربما هناك استثناء وحيد هو النموذج التركي الذي أفرزته سياسات أردوغان، الذي ينتمي إلى نفس الفصيل الإخواني للرميد في توجهاته الإيديولوجية، والذي استطاع إيصال دولته إلى مراحل متقدمة من النمو والتطور. الطريف أن نجاح الرئيس التركي تم ويتم في جمهورية تأسست على لائكية الدولة، والذي يبدو أنها ساهمت وبشكل كبير في تطور مجتمع تحترم فيه الحريات الفردية أكثر من أي مكان في العالم العربي والإسلامي. مفارقة على السيد الرميد أن يتمعن حيثياتها التاريخية لكي يكف عن التبريرات الواهية التي تبرز فقط مدى جهله بأبجديات حقوق الإنسان.

Continue Reading

Zouhir Louassini

Giornalista e scrittore. Dottore di ricerca in Studi Semitici (Università di Granada, Spagna). Lavora a Rai News dal 2001. Editorialista su “L’Osservatore Romano” dal 2016. Visiting professor in varie università italiane e straniere. Ha collaborato con diversi quotidiani arabi, tra cui al-Hayat, Lakome e al-Alam. Ha pubblicato vari articoli sul mondo arabo in giornali e riviste spagnole (El Pais, Ideas-Afkar). Ha pubblicato Qatl al-Arabi (Uccidere l’arabo) e Fi Ahdhan Condoleezza wa bidun khassaer fi al Arwah (“En brazos de Condoleezza pero sin bajas”), entrambi scritti in arabo e tradotti in spagnolo. Ha Collaborato con Radio BBC arabic, Medi1 (Marocco)

Marocco