Connect with us

Interviste

Per sconfiggere l’ideologia jihadista bisogna comprendere l’Islam politico

L’ intervista a Zouhir Louassini, accademico marocchino e giornalista per Rai News

DI GIOVANNI VIGNA. L’Indro (9-03-2017)

Zouhir Louassini, originario di Tangeri in Marocco, è dottore di ricerca all’ Università di Granada, ha lavorato in agenzie di stampa, televisioni e radio in Spagna e nel mondo arabo. È autore di libri e “visiting professor” in diverse università. Da più di vent’anni risiede in Italia e lavora a Rai News. È editorialista de “L’Osservatore Romano”, giornale della Santa Sede. “Questo è un particolare molto importante – afferma Louassini – perché essendo un giornalista di cultura musulmana evidentemente il Vaticano ha voluto dare un segnale di apertura”.

Mai come adesso, con le notizie di attentati terroristici che si susseguono un giorno dopo l’altro, i paesi arabi sono considerati a rischio. Tuttavia il Marocco ha una storia differente. Il re, Muhammad VI, ha saputo costruire uno Stato sicuro e stabile politicamente che ha relazioni solide e intense con l’Europa, in particolare con la Francia e la Spagna. Ma anche con l’Italia.

Quali sono i punti di forza del partenariato tra Italia e Marocco?

“Dal punto di vista degli scambi economici Italia e Marocco possono fare molto di più. Di recente i giornali hanno parlato del progetto della Fiat finalizzato ad aprire un’altra fabbrica nel paese nordafricano. Si parla spesso di una collaborazione ogni giorno più attiva tra i due stati. A livello di capitali privati i francesi e gli spagnoli sono i primi investitori in Marocco. Gli imprenditori italiani partecipano a bandi e appalti. Si limitano ad aspettare le risposte del governo marocchino prima di agire. È una tendenza riscontrata da molte persone che lavorano nel settore. L’ambasciata e i consolati del Marocco sono consapevoli di questa “abitudine” del capitale italiano. Ciò rappresenta un handicap per l’Italia che potrebbe essere più presente in un paese dinamico a livello economico dove imprese come Renault, Peugeot e Nissan hanno investito con decisione”.

Gli imprenditori italiani non vogliono rischiare.

“È un trend generale, non c’è più voglia di mettersi in gioco, la gente vuole andare sul sicuro. D’altra parte, sulla base delle informazioni che arrivano, investire adesso in un paese arabo può essere un rischio. Tuttavia chi conosce bene il Marocco sa che è uno stato politicamente stabile. Negli ultimi dieci anni la crescita economica si è attestata intorno al 4-5%. Un dato positivo se si considera il periodo di crisi. Il Marocco ha un problema grave: l’enorme differenza tra ricchi e poveri. L’assenza di giustizia sociale è un elemento di rischio perché può provocare una reazione da parte della popolazione”.

Di recente gli abitanti della regione del Rif, una delle più povere del Marocco, sono scesi in piazza per protestare. Questo potrebbe minare il clima di pace costruito dalla monarchia?

“Certo, a prima vista potrebbe sembrare che il Marocco abbia trovato la risposta giusta alle rivolte popolari. La monarchia ha attuato cambiamenti alla Costituzione. Dopo che si sono calmate le acque il governo e l’amministrazione hanno pensato che, passata la tormenta, si potesse tornare alle vecchie abitudini. Questo è l’errore commesso dalle autorità marocchine. Non è possibile immaginare che un popolo, davanti a una situazione così grave di ingiustizia sociale, rimanga sempre zitto”.

Che cosa fa il Marocco nell’ ambito dell’attività di prevenzione del terrorismo?

“Da questo punto di vista il Marocco sta facendo un buon lavoro, ha un ottimo controllo del territorio, il paese è tranquillo. Dopo gli attentati del 2003 a Casablanca il governo ha preso le necessarie contromisure. Vengono monitorate le persone “a rischio” che si arruolano nell’Isis. I servizi segreti collaborano con i paesi europei e gli Stati Unii. Tutto sommato la situazione non desta preoccupazione. Certo, può succedere quello che può succedere in qualsiasi parte del mondo. Il terrorismo jihadista è fondato su un’ideologia di morte che appartiene a una specifica interpretazione dell’Islam e che potrebbe fare breccia in un paese musulmano come il Marocco, in particolare in alcuni strati della popolazione. Chi decide di fare un viaggio in Marocco corre gli stessi rischi che corre facendo una passeggiata a Roma”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Il tuo indirizzo email non sarà pubblicato. I campi obbligatori sono contrassegnati *

Audio

قمة إيطاليا ـ إفريقيا

ملخص لمقابلة أجراها زهير الوسيني على الإذاعة الوطنية المغربية حول قمة إيطاليا أفريقيا التي عُقِدت في روما  28 و 29 يناير 2024. تم في هذه المقابلة مناقشة إمكانيات التعاون بين إيطاليا والقارة الإفريقية.

يركز الحوار على أهمية تعزيز التعاون بين إيطاليا والدول الإفريقية في مجموعة متنوعة من المجالات مثل التجارة، والاستثمار، والتعليم، والصحة، والتنمية المستدامة. وقد تم تسليط الضوء على الفرص الكبيرة التي يمكن أن تنشأ من هذا التعاون، بما في ذلك تعزيز التبادل التجاري وتعزيز النمو الاقتصادي للبلدين.

كما تم التطرق في المقابلة إلى أهمية بناء جسور دائمة بين إيطاليا والقارة الإفريقية من خلال تعزيز التفاهم والتواصل بين الحكومات والشعوب. يُشجع على تعزيز التعاون الثنائي والتعاون متعدد الأطراف لتحقيق تحول إيجابي في العلاقات بين البلدين.

بشكل عام، تناولت المقابلة أهمية التعاون بين إيطاليا والقارة الإفريقية ومدى تأثيره على التنمية والاستقرار في المنطقة، ودعت إلى تعزيز هذا التعاون لمصلحة البلدين وشعوبهم.

Continue Reading

Interviste

قمة إيطاليا ـ إفريقيا.. رهانات تؤطر نقاش ملفات الهجرة والطاقة والتنمية

الثلاثاء 30 يناير   2024هسبريس – يوسف يعكوبي

 

بعد طول انتظار، وتأجيل في نونبر الماضي، تلتئم على مدى يومين في روما فعاليات “قمة إيطاليا-إفريقيا”، التي تعرف حضورا وازنا على مستوى رؤساء الدول والحكومات، ويمثل الملك محمدا السادس فيها رئيسُ الحكومة عزيز أخنوش.

القمة تأتي في أعقاب اعتماد الحكومة الإيطالية مؤخرا ما عرف بـ”خطة ماتيي” (Mattei Plan) بهدف تجديد نهجها وسياستها تجاه القارة الإفريقية في مجموعة من القضايا الشائكة، أبرزها قضايا الهجرة والطاقة والتنمية، وهي أبرز الملفات التي سيناقشها القادة الأفارقة مع جورجيا ميلوني، رئيسة الوزراء الإيطالية.

وكما يتبدى من عنوانها، فإن القمة تجعل من “النمو المشترك” بين دول إفريقيا والجمهورية الإيطالية جسراً لتمتين التعاون وتعزيزه، خاصة في مجالات الهجرة غير النظامية وقضايا الإمداد بالطاقة، في وقت سبق لجورجيا ميلوني، رئيسة وزراء إيطاليا، أن أكدت أن “خطة ماتيي تعنى بتقديم المساعدة للدول الإفريقية علاقةً بقضايا الهجرة واللجوء”، كما ربطتها بـ”استعادة إيطاليا دورها في الفضاء المتوسطي”.

الحدث الذي حضره أيضا قادة مؤسسات الاتحاد الأوروبي، فضلا عن منظمات دولية وأممية، يطرح للنقاش المبادئ التوجيهية لخطة “ماتيي”، بوصفها خطة تعتزم روما بلورتها مع ممثلي الحكومات الإفريقية وتقديمها إلى الدول الأوروبية الأخرى كـ”نموذج للتعاون والتنمية المتكافئة” بين الطرفين.

وفضلا عن اعتبارها حدثاً فارقا في مسار التعاون “شمال-جنوب” وبين ضفتي المتوسط الأوروبية والإفريقية، فإن قمة إيطاليا-إفريقيا تفرض نفسها فرصة سانحة قصد تعزيز أسس العلاقة القائمة بين الجانبين، وفق مرتكزات أساسية، من بينها ملفات شائكة من قبيل الأمن الغذائي والثقافة والتكوين، إلى جانب الأمن الطاقي والتنمية الاقتصادية والبنيوية ومكافحة الاتجار بالبشر والإرهاب وتدبير الهجرة القانونية.

“بين النوايا والفعل”

تعليقا على الموضوع، سجل زهير الواسيني، إعلامي مغربي مقيم بإيطاليا، أن “مشروع ماتيي الذي صوت عليه البرلمان في بداية نونبر 2023، يبصم عن وجود انطباع الانفتاح الإيطالي على إفريقيا بشكل استراتيجي”، واضعاً انعقاد القمة في سياق “تزايد حدة الهجرة وتدفقاتها غير النظامية، فضلا عن ملفات الأمن الطاقي والغذائي والتنمية السوسيو-اقتصادية”.

وأضاف الواسيني، في تصريح لهسبريس، أن “مشروع ماتيي لم يُقلِع بَعدُ في الحقيقة”، ما يجعله فقط في “خانة النوايا” حسب عدد من وسائل الإعلام الإيطالية، التي تنظر “بكثير من التوجس وعدم الثقة في تطبيق أي شيء منه”.

وأبرز الإعلامي المغربي أن “المشكل الأساسي هو كيفية فتح آفاق لحل مشاكل إفريقيا من طرف قائدة حكومة يمينية لا تنظر بعيداً حسب تصورها”، بل ما قد يُخشى هو أن تصير القمة لـ”الاستهلاك الداخلي أمام الرأي العام الإيطالي فقط”، منبها إلى أن “إيطاليا بإمكانها أن تمر إلى الفعل عبر تحقيق مشروع ماتيي، إلا أنها تحتاج إلى حلفاء وحشد دعم أوروبي كبير في ظل سياسة خارجية منغلقة في عهد ميلوني”.

“الغاية من خلق تعاون وشراكة باستحضار الاتحاد الأوروبي هي تأمين الاستقرار في المنطقة الإفريقية، ما يعني إيقاف تدفقات الهجرة التي شكلت هاجسا جوهريا لحكومة اليمين الحالية”، يرصد الواسيني متحدثا لهسبريس قبل أن يستنتج أن “الغاية شيء وكيفية تحقيقها شيء آخر”.

ورغم تساؤله عن مدى كفاية الغلاف المالي المعلن لتحقيق الخطة (2.8 مليون يورو)، شدد الخبير في الشؤون الإيطالية على أن “غياب تصور لحلول حقيقية في إفريقيا وبناء تحالف استراتيجي على أسس متينة” قد يؤثر على التنزيل السليم له مستقبلا، ما يستدعي “التريث والانتظار طيلة أربع سنوات قادمة” قبل الحكم على مدى نجاح رهان حكومة ميلوني في “تنسيق شراكات عمومية وخاصة وتمويل مشاريع من طرف روما داخل القارة الإفريقية”. وختم معلقا: “إيطاليا تُحْسِن جيدا الدفاع عن مصالحها، إذن ليس على الأفارقة إلّا أن يُحسنوا الدفاع عن مصالحهم”.

“إفريقيا في قلب الجغرافيا العالمية”

لحسن أقرطيط، خبير في العلاقات الدولية، لفت من جانبه إلى أن “القارة الإفريقية أصبحت في قلب الجغرافيا السياسية العالمية، وهو ما تجلى في العديد من القمم التي كثُرت بين دول وقوى كبيرة والقارة”، مستدلا بالقمم الروسية-الإفريقية، الصينية-الإفريقية، الأمريكية–الإفريقية… وهو ما يعبّر عن فرص يتيحها الاستثمار في القارة الواعدة والشابة.

وأكد أقرطيط، في تصريح لهسبريس، أن “هناك توجها لقمم كثيرة من أجل تطوير شراكات وإنجاز اتفاقات استراتيجية للتعاون المشترك بين القوى العالمية والقارة”، فضلا عن “اهتمام عالم المال والأعمال في إيطاليا بالقارة الإفريقية والإمكانات الطبيعية المعدنية والمؤهلات الديمغرافية الكبيرة”. وقال: “هذا يجعل القضايا المهمة التي ستطرح للنقاش مرتبطة بتحديات الأمن الغذائي والأمن الطاقي التي اكتشفها العالم بعد الجائحة وبعد تضرر سلاسل التوريد العالمية في سياق اقتصادي وجيو-سياسي يتسم بإعادة إطلاق النمو الاقتصادي العالمي بعد تراجع سابق”.

ولفت الخبير ذاته إلى أن القمة بروما “تستهدف تحقيق إقلاع اقتصادي من جديد مستحضرة أحد أبرز بوابات القارة الأوروبية”، معددا رهانات “تحدي الهجرة الذي يلقي بظلاله بشكل كبير في ظل انعدام شروط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إضافة لانتشار النزاعات والصراعات المسلحة بإفريقيا”.

وخلص أقرطيط إلى أن “القمة تتيح للطرفين، مع وجود مستثمرين عالميين، منصة لنقاشِ خطط واستراتيجيات تحدّ من تأثير ظاهرة الهجرة على ضفتي المتوسط”.

في الحاجة إلى “خطوة ملموسة”؟

في نظر كريمة موال، صحافية كاتبة في الشؤون الإيطالية بصحيفة “La Repubblica” الإيطالية، فإن انعقاد القمة في حد ذاته “خطوة جيّدة لكل من أوروبا وإيطاليا وكذلك لإفريقيا”، إلا أنها تساءلت: “هل الأمر ستتلُوه خطوات عملية ملموسة لمساعدة الأفارقة خاصة في أزمة الديون أم هو تعبير فقط عن بروباغندا اليمين المتطرف؟”

وذكرت موال، في إفادات تحليلية لهسبريس، أن “ميلوني قبل ترشحها سوّقت خطابا عنصريا قويا ضد الهجرة والمهاجرين، وفي الوقت نفسه تبنت خطابا مُضاداً بحكم آثار الاستعمار الفرنسي السابق للقارة واستنزافها، قبل أن تعود وترضخ للواقع بحكم أنه خلال ولايتها الحكومية ارتفع مدّ الهجرة ليصل 155 ألف مهاجر إلى الأراضي الإيطالية”.

موال وضعت “مخطط ماتي” في سياق “تغطية فشل سياسي لجورجيا ميلوني”، مفيدة بأنه إلى حد الساعة “لم تُعرف غاياته وأهدافه المحددة أو كيفية تنزيلها رغم دعم أوروبي للقمة عبر حضور ميشال وفون دير لاين”.

وربطت الإعلامية الخبيرة في الشأن الإيطالي “انعقاد القمة بسياق تسارع الخوف من توسع النفوذ الصيني والروسي في إفريقيا”، ما يجعلها جوابا عن “كيفية اللحاق بركب القوى العالمية المتنافسة وتقديم شيء مفيد للقارة وحل مشاكل الطاقة والهجرة والاقتصاد ونقاش قضايا أمن الحدود والساحل”، قبل أن تخلص إلى أن “نجاح ميلوني في مخططها ونجاح مخرجات القمة رهين أساسا بوجوب أن تحشد دعم مؤسسات مالية دولية ومجموعة السبع”.

Continue Reading

Audio

رهانات الانتخابات الايطالية

رهانات الانتخابات الإيطالية التي يأمل اليمين المتطرّف بأن يحقق نصرًا تاريخيًا فيها

Da Youtube

 نقاش مونتي كارلو الدولية

في فقرة نقاش نتناول رهانات الانتخابات الإيطالية التي يأمل اليمين المتطرّف بأن يحقق نصرًا تاريخيًا فيها، ما قد يفضي إلى أن تصبح السيدة جورجيا ميلوني أول امرأة تتولى رئاسة حكومة يمينية متشددة غير مسبوقة في البلاد. ونستضيف الاعلامي والباحث الجامعي الأستاذ زهير الواسيني ويساهم معنا في النقاش محللنا السياسي خطار أبو دياب.

Continue Reading

Focus 24

Zouhir Louassini

Giornalista e scrittore. Dottore di ricerca in Studi Semitici (Università di Granada, Spagna). Lavora a Rai News dal 2001. Editorialista su “L’Osservatore Romano” dal 2016 al 2020. Visiting professor in varie università italiane e straniere. Ha collaborato con diversi quotidiani e siti arabi, tra cui Hespress, al-Hayat, Lakome e al-Alam.
Ha pubblicato vari articoli sul mondo arabo in giornali e riviste spagnole (El Pais, Ideas-Afkar).
Ha pubblicato Qatl al-Arabi (Uccidere l’arabo) e Fi Ahdhan Condoleezza wa bidun khassaer fi al Arwah (“En brazos de Condoleezza pero sin bajas”), entrambi scritti in arabo e tradotti in spagnolo.
Ha Collaborato con Radio BBC arabic, Medi1 (Marocco).

Marocco, Islam